عنوان بروتوكول الإنترنت (بالإنجليزية: IP address)‏ هو المعرف الرقمي لأي جهاز (حاسوب، هاتف محمول، آلة طابعة، موجه) مرتبط بشبكة معلوماتية تعمل بحزمة بروتوكولات الإنترنت، سواء أكانت شبكة محلية أو شبكة الشبكات الإنترنت. يقابل عنوان الآي بي مثلا في شبكات الهاتف رقم الهاتف. في الوقت الحالي يوجد إصدارين لعناوين بروتوكول الإنترنت، الإصدار الرابع (وهو الأكثر شيوعا) والإصدار السادس. عنوان الآي بي في الإصدار الرابع يخزن على 32 بت(أي 4 بايت) ويكتب على شكل 4 ارقام (من 0 إلى 255) تفصلها نقاط (مثلا 10.20.30.1) في حين أن عنوان الإصدار السادس يخزن على 128 بت (أي 16 بايت) ويكتب على شكل 8 مجموعات من 16 بت (بترميز الأساس 16) يفصل بينها الرمز : (مثال - 1fff:0000:0a88:85a3:0000:0000:ac1f:8001).🔗عنوان بروتوكول الإنترنت

الإصدار الرابع من بروتوكول الإنترنت (بالإنجليزية: Internet Protocol version 4 اختصاراً IPv4)‏ هو بروتوكول تشبيك يعمل في طبقة الشبكة حسبَ نموذج الربط البيني للأنظمة المفتوحة. طوّر هذا البروتوكول في عام 1981م ضمن عمل وكالة مشاريع البحوث المتطورة الدفاعية، وكان أحد الركائز التي قامت شبكة الإنترنت على أساسها.يؤدي الإصدار الرابع من بروتوكول الإنترنت وظيفتين أساسيتين هما: العنونة والتقطيع وإعادة التجميع. في ما يخص العنونة، فإن البروتوكول يُعرّف فضاءً من العناوين يضم حوالي 3.4 مليار عنوان، ويجب أن يستضيف كل جهاز مُتصل مع الشبكة عنواناً من هذا الفضاء، ويُسمّى هذا الجهاز بعد ذلك مُضيفاً للعنوان. أمّا في ما يخص التقطيع، فإنّ البروتوكول يُحدد بنية خاصة لرزمة البيانات، وقواعد لعملية التغليف في طبقة الشبكة، تشمل بنية للترويسة وحجماً أعظمَ للرزمة. بعد ذلك، وعند إرسال رزم البيانات يجري تقطيع كل رزمة ذات حجم أكبر من الحجم الأعظم المسموح به، أمّا في الوجهة النهائيّة، فيُعاد تجميع القطع وتُشكّل الرزمة الأصليّة من جديد.بعد سنوات من استخدامه في شبكة الإنترنت، ومع التوسع الكبير الذي شهدته الأخيرة في مطلع عقد التسعينات، عانى البروتوكول من مشكلة استنفاد فضاء عناوينه. نتيجة لذلك، تمّ تطوير مجموعة من الحلول ضمن إستراتيجيتين، الأولى قصيرة الأمد، وشملت تطوير تقنيات ترجمة عناوين الشبكة والتوجيه غير الصنفي بين النطاقات، والثانية طويلة الأمد وشملت تطوير بروتوكول تشبيك بديل ليحل محل الإصدار الرابع، هو الإصدار السادس من بروتوكول الإنترنت.يحتاج الإصدار الرابع من بروتوكول الإنترنت إلى عدد من الخدمات التي تقدمها مع عدد من البروتوكولات الأخرى، فهو يحصل على عنوان بروتوكول الربط العامل في طبقة الربط اعتماداً على عمل بروتوكول ترجمة العناوين، كما يعتمد على حزمة أنت بروتوكول الإنترنت في تأمين خصائص الأمن مثل الخصوصية والسريّة، وعلى بروتوكول إدارة مجموعة الإنترنت في معالجة القضايا الخاصّة بمجموعات البث المجموعاتي.🔗بروتوكول الإنترنت (الإصدار الرابع)

الإصدار السادس من بروتوكول الإنترنت (بالإنجليزية: Internet Protocol Version 6 اختصاراً IPv6)‏ هو بروتوكول تشبيك يعمل في طبقة الشبكة حسبَ نموذج الربط البيني للأنظمة المفتوحة، يُستعمل هذا البروتوكول في شبكات البيانات ويقدم خدمات العنونة والتقطيع وإدارة حركة البيانات. طوِّر الإصدار السادس في عام 1995م على يد مجموعة مهندسي الإنترنت بصفته حلاً نهائياً لمشكلة استنفاد فضاء عناوين الإصدار الرابع من بروتوكول الإنترنت.يُعرِّف البروتوكول ترويسة ثابتة الطول: 40 بايتاً، تضاف إلى جميع رزم البيانات التي يُنشئها، وهناك أيضاً مجموعة من ترويسات التوسعة التي يمكن استخدامها بشكل اختياري حسب الحاجة عند أداء وظائف معينة مثل التقطيع والتوجيه. يمكن أن تحتوي رزمة بيانات الإصدار السادس على أكثر من ترويسة توسعة تلي ترويسة البروتوكول.يُعرِّف البروتوكول فضاءً من العناوين يضم قرابة 3.4x1038 عنواناً طول كل منها 128 بتاً. يُقسَّم الفضاء رياضياً إلى فضاء البث فريد الوجهة وإلى فضاء البث المجموعاتي، وتدير هيئة العناوين المُخصصة كلا الفضاءَين. يدعم البروتوكول ثلاثة أنماط من العنونة هي العنونة فريدة الوجهة وعنونة البث نحو الأقرب وعنونة البث المجموعاتي، ولا يدعم البث العام.تصف مُحددات البروتوكول آليةً لتقطيع رزم البيانات في مصادرها فقط، وذلك لأن البروتوكول يدعم أيضاً آليةً لاكتشاف حجم وحدة النقل العظمى لمسار رزمة بيانات ما قبل إرسالها، فيختار طول رزمة متوافقاً معه، ولا يعود هناك حاجة لإجراء التقطيع في عقد الشبكة الموجودة على المسار كما هو الحال في الإصدار الرابع من البروتوكول. في الوجهة النهائية، تحصل عملية إعادة التجميع، وفيها يعاد تشكيل الرزمة الأصلية انطلاقاً من القطع المُستقبلة.يدعم الإصدار السادس أيضاً آليتين لإدارة حركة البيانات في الشبكة. الآلية الأولى هي تعريف تدفقات لرزم البيانات، وهي طريقة لتحديد مجموعة من الرزم المرسلة من مصدر محدد إلى وجهة محددة، ويُستعمل لأجل ذلك حقل مخصص في ترويسة البروتوكول. أما الآلية الثانية فهي دعم مستويات متعددة لجودة الخدمة في الشبكة، ثم تحديد المستوى المطلوب لكل رزمة باستعمال حقل مُخصص لذلك في ترويسة البروتوكول. في كلتا الآليتين، لا يحدد البروتوكول كيفية معالجة الرزم بشكل تفضيلي، ولكنه يشرح كيفية تمييزها في المرحلة التي تسبق معالجتها.ينشأ عن استعمال الإصدار السادس من بروتوكول الإنترنت مجموعة من الثغرات الأمنية التي قد تكون منطلقاً لمجموعة من الهجمات، بعضها مرتبط بالتقطيع مثل هجوم القطعة الصغيرة أو هجوم القطع المتراكبة، وبعضها مرتبط بإدارة حركة رزم البيانات مثل هجوم سرقة الخدمة.🔗بروتوكول الإنترنت (الإصدار السادس)

هو إيز (بالإنجليزية: WHOIS)‏(يُنطق بعبارة "who is") هو بروتوكول للاستعلام والاستجابة يُستخدم على نطاق واسع للاستعلام عن قواعد البيانات التي تخزن المستخدمين المسجلين أو المعينين لمورد الإنترنت ، مثل اسم المجال أو كتلة عنوان IP أو نظام مستقل ، ولكنها تستخدم أيضًا لمجموعة واسعة من المعلومات الأخرى. يخزن البروتوكول ويسلم محتوى قاعدة البيانات بتنسيق يمكن للبشر قراءته. تمت صياغة التكرار الحالي لبروتوكول WHOIS بواسطة مجتمع الإنترنت ، وتم توثيقه فيRFC 3912 . Whois هو أيضًا اسم الأداة المساعدة لسطر الأوامر في معظم أنظمة يونكس المستخدمة لإجراء استعلامات بروتوكول WHOIS. بالإضافة إلى ذلك ، لدى WHOIS بروتوكول شقيق يسمى Referral Whois ( RWhois ).🔗هو إيز (بروتوكول)

في شبكة حاسوب ، اسم المضيف (هيكليا اسم العقدة) هو تسمية يتم تعيينها لجهاز متصل بشبكة حاسوب والتي يتم استخدامها لتعريف الجهاز في أشكال مختلفة من الاتصالات الإلكترونية، مثل شبكة الويب العالمية. قد تكون أسماء المضيفين أسماء بسيطة تتكون من كلمة أو عبارة واحدة، أو قد تكون منظمة. على الإنترنت، قد تكون أسماء المضيفين قد ألحقت اسم مجال نظام أسماء النطاقات(DNS) ، منفصلاً عن التسمية الخاصة بالمضيف بنقطة ("نقطة"). في الشكل الآخر، يسمى اسم المضيف أيضًا باسم المجال. إذا تم تحديد اسم النطاق بالكامل، بما في ذلك نطاق المستوى الأعلى للإنترنت، فسيتم اعتبار اسم المضيف اسم مجال مؤهل بالكامل (FQDN). غالبًا ما يتم تخزين أسماء المضيف التي تتضمن نطاقات DNS في نظام أسماء النطاقات جنبًا إلى جنب مع عنوان آي بي للمضيف الذي يمثلونه لغرض تعيين اسم المضيف إلى عنوان، أو العملية العكسية.🔗اسم المضيف

بينج هو من أوامر أنظمة التشغيل التي تعمل بسطر الاوامر (مثال linux,ms-dos,unix)، يستخدم لفحص اتصال حاسب ما مع حاسب آخر أو راوتر أو طابعة أو أي جهاز آخر يستخدم برتوكول حزمة بروتوكولات الإنترنت. حيث يرسل الأمر ping مجموعة من حزم البيانات إلى الجهة الأخرى في نفس الشبكة ويطلب منها الرد بإشارات معينة على هذه الحزم ثم يعرض النتائج بأكملها على الشاشة.🔗بينج (أمر)

التوجيه بين النطاقي غير الصنفي أو التوجيه بين النطاقات غير الفئوي (بالإنجليزية: Classless Interdomain routing اختصاراً CIDR)‏ هو حل ضمن الإستراتيجية قصيرة الأمد مُوجَّه لمعالجة ثلاث مشكلات رئيسة هي الاستنفاد الوشيك لفضاء الصنف B ونمو أحجام جداول التوجيه بصورة تفوق الإمكانيات المتاحة لمعالجتها والاستنفاد النهائي لفضاء عناوين الإصدار الرابع من بروتوكول الإنترنت.طُوِّر التوجيه غير الصنفي في العام 1992م، وهو يُعرِّف آليةَ عنونةٍ غير صنفيَّةٍ لتجزئة فضاء عناوين الإصدار الرابع من بروتوكول الإنترنت، تعتمد هذه الآلية على مبدأ البادئة متغيَّرة الطول لتحديد أقسام العنوان عوضاً عن أطوال الأقسام الثابتة التي كانت مُستعملة في العنونة الصنفية. تُستَعمل آلية العنونة غير الصنفيَّة وفق هرمية تحصيصٍ رباعيَّة المستويات. بالإضافة لذلك، واعتماداً على العنونة غير الصنفية، يَصف التوجيه غير الصنفي آليةً لتجميع المسارات تسمح بضم عدد من المسارات مع بعضها البعض وتكوين مسارٍ جديد وحيد، بهدف الحد من نمو أحجام جداول التوجيه. اعتمد الإصدار السادس من بروتوكول الإنترنت، وهو الحل النهائي المُطوَّر ضمن الإستراتيجية طويلة الأمد، على آلية التوجيه غير القياسي لإنجاز مسألة العنونة. يعتمد الإصدار السادس على الهرمية رباعية المستويات نفسها، ولكنها تعمل بشكل متوافق مع محددات البروتوكول ويحصل فيها المستخدم على بادئة ذات طول متوافق مع التهيئة الآلية الذاتية.على الرغم من كونه قد طُوِّر كجزء من الإستراتيجية قصيرة الأمد لحل مشكلة الاستنفاد، إلا أن التوجيه غير الصنفي كان بالغ الفعاليَّة، وأطال العمر المتوقع لفضاء الإصدار الرابع من بروتوكول الإنترنت لأكثر من عقدين من الزمن (1)، ولذلك يُشار إليه أيضاً بوصفه حلاً متوسط الأمد لمشكلة استنفاد عناوين الإصدار الرابع من بروتوكول الإنترنت.🔗توجيه بين نطاقي غير صنفي

شبكة خاصة (بالإنجليزية: Private network)‏ هو مصطلح يستعمل في مجال العنونة الشبكية للإنترنت ويدل على شبكة معلومات تستعمل عنوان آي.بي خاص بحسب معايير RFC 1918 وRFC 4193. وتطبق عادة في المنازل والمكاتب والشبكات المحلية للمؤسسات وبخاصة عندما تكون شبك الاتصالات الخارجية بالشبكة غير مطلوبة. وفي الأصل، تم استباط الشبكات الخاصة لتقليل استنفاد فضاء عناوين الإصدار الرابع من بروتوكول الإنترنت. وبقية استعمالها في نظام IPv6 الجديد.🔗شبكة خاصة

تجزئة الشبكة أو تجزئة فضاء العناوين (بالإنجليزية: Subnetting)‏ هي عملية رياضية تُقسّم فضاء عناوين خاص ببروتوكول تشبيك إلى فضاءَي عناوين أو أكثر، متساوية الحجم وأصغر من فضاء العناوين الأصلي وقابلة للتمايز رياضياً. يكون لكل فضاء عناوين جزئي ناتج عنوان مميز وقناع شبكة يمثلان كامل الفضاء الجزئي. وتستخدم العناوين المأخوذة من الأفضية الجزئية لعنونة شبكات مختلفة.يحتاج مصممو الشبكات إلى تجزئة شبكاتهم، إما بهدف الوصول إلى عدد محدد من الشبكات الجزئية أو الشُبيكات، أو بهدف تحديد عدد العناوين (حجم فضاء العنونة) الذي سيتاح للاستخدام ضمن أي من الشبكات الجزئية، أو كلا الهدفين معاً. يمكن تجزئة فضاءات العنونة التي تستخدم عناوين الإصدار الرابع من بروتوكول الإنترنت بشكلين، أحدهما محكوم بالصنف القياسي للشبكة، وهو جزء من معياري من الإصدار الرابع من بروتوكول الإنترنت والثاني مبني على العنونة غير الصنفية والتي ابتُدعت عام 1993م لتخفيف هدر العناوين في أصناف العنونة الصنفية، أمّا الإصدار السادس من بروتوكول الإنترنت فيدعم التجزئة المبنيّة على العنونة غير الصنفية فقط.تشكل عملية التجزئة آلية رئيسية يعتمد عليها التوجيه غير الصنفي بين النطاقات (CIDR)، واستخدام الأقنعة مختلفة الطول (VLSM)، ويؤدي تجزئة فضاء العناوين بشكل غير صحيح أو استخدام الأفضية الجزئية بشكل غير مناسب إلى ظهور مشاكل في الشبكة ترتبط بالعنونة وبالتوجيه.🔗تجزئة الشبكة

خادم الأسماء هو تطبيق كمبيوتر يقوم بتنفيذ خدمة شبكة لتقديم استجابات لاستعلامات مقابل خدمة المسارات (Directory service). وهو يترجم معرّفًا نصيًا ذا معنى إنساني في كثير من الأحيان إلى مكون داخلي أو معرّف داخلي أو نظامي غالباً. يتم تنفيذ هذه الخدمة بواسطة الخادم استجابة لطلب بروتوكول الخدمة.🔗خادم الأسماء

تتبع المسار (بالإنجليزية: Traceroute «تريسروت»)‏ برنامج إنترنت يقوم بتسجيل ورسم خط بياني للطريق المستخدم وللوقت المطلوب لحزم البيانات للانتقال من حاسب المستخدم إلى مضيف بعيد.في الحوسبة، يُعد تتّبع المسار وترسرت tracert أمرين لتشخيص شبكة الكمبيوتر لعرض المسارات (المسارات) المحتملة وقياس تأخير عبور الحزم عبر شبكة بروتوكول الإنترنت (IP). يتم تسجيل تاريخ المسار كأوقات ذهاب وإياب للحزم المتلقاة من كل مضيف متتالي (عقدة بعيدة) في المسار (المسار)؛ مجموع متوسط الأوقات في كل قفزة هو مقياس للوقت الإجمالي الذي يقضيه في إنشاء الاتصال. يستمر مسار التتبع ما لم يتم فقد جميع الحزم المرسلة (عادة ثلاثة) أكثر من مرتين؛ ثم يتم فقد الاتصال ولا يمكن تقييم المسار. من ناحية أخرى، يحسب بينج (أمر) أوقات الرحلة النهائية فقط من نقطة الوجهة. بالنسبة بروتوكول الإنترنت (الإصدار السادس) (IPv6)، تحمل الأداة أحيانًا اسم تتبع المسار6 وترسرت6 tracert6.🔗تتبع المسار

NMAP (مخطط الشبكة) هو ماسح أمني للثغرات مكتوب من قبل ليون غوردون (المعروف أيضا باسم مستعار له فيودور.) هذا الماسح يستخدم لاكتشاف المضيفين والخدمات على شبكة الكمبيوتر، وبالتالي خلق "خريطة" للشبكة. ولتحقيق هدفها يقوم NMAP بإرسال الحزم التي وضعت خصيصا للمضيف المستهدف ويقوم بتحليلها ثم يقوم بعرض النتائج. بشكل مبسط nmap هو اداة تستخدم في لوحة الآوامر وتقوم هذه الآداة بإختبار الشبكات وعرض الثغرات المفتوحة والآجهزة المتصلة على الشبكة🔗إن ماب

في شبكات الحاسوب، المنفذ أو البورت (بالإنجليزية: Port)‏ هو رقم ملحق بعنوان بروتوكول الإنترنت يستخدم في بعض أشهر بروتوكولات الشبكة مثل ميثاق التحكم بالنقل (TCP) وبروتوكول بيانات المستخدم (UDP) بهدف تمييز الخدمات أو البرامج المختلفة العاملة على ذات جهاز الحاسوب سامحا باستخدام اتصال واحد إلى الشبكة لتقديم أكثر من خدمة.من أمثلة الخدمات والمنافذ المتصلة بها: بروتوكول مكتب البريد POP3 البريد القادم بوست اوفس بروتوكول القادم من الياهو أو أي بريد (يعمل على منفذ تي سي بي 110) بروتوكول إرسال البريد البسيط Smtp البريد الذي ترسله أنت من بريدك على الهوت ميل أو أي بريد آخر (يعمل على منفذ تي سي بي 25) بروتوكول نقل الملفات FTP فايل ترانسفير بروتوكول (يعمل على منفذي تي سي بي 20 و21) بروتوكول نقل النص الفائق HTTP الذي يُستعمل لنقل صفحات الويب (يعمل على منفذ تي سي بي 80)🔗منفذ (شبكات)

بروتوكول الإنترنت (بالإنجليزية: Internet Protocol، اختصارًا: IP)‏ هو بروتوكول الاتصال الأساسي في حزمة بروتوكولات الإنترنت ويُشكّل الأساس الذي تعتمد عليه عمليّة توجيه الرزم ضمن الشبكة، ويسمح ذلك بالاتصال بين الشبكات المُختلفة، وهذا هو جوهر شبكة الإنترنت. يُعرِّف البروتوكول على أن فضاءً من العناوين، يُستعمل من قبل الطرفيّات والمُوجّهات، حيث يحتوي كل منها على بطاقة شبكة واحدة على الأقل، تحصل هذه البطاقة على عناوين من فضاء بروتوكول الإنترنت. وتُسمّى عمليّة امتلاك عنوان من فضاء العناوين استضافة العنوان، وتُسمّى بطاقة الشبكة عندها بالمُضيف، من الشائِع استخدام هذا المُصطلح للإشارة إلى الطرفيّة ككل وليس إلى بطاقة شبكة فقط. يمكن للمُضيف أن يمتلك أكثر من عنوان بروتوكول إنترنت في نفس الوقت، ويُوصف حينها بأنّه مُتعدد الاستضافة. يُحدد البروتوكول بنية خاصة للرزم، تتألف من قسمين رئيسيين، هما الترويسة وقسم المُعطيات. تكون الترويسة مُقسّمة إلى عدد من الحقول، وتضمّ المعلومات اللازمة لعمل البروتوكول كرقم الإصدار وعنواني مصدر ووجهة الرزمة بالإضافة لمعلومات أخرى، أما قسم المُعطيات فيضمّ المُعطيات التي يتمّ تغليفها ضمن الرزمة. تاريخيّاً، كان بروتوكول الإنترنت إحدى الخدمات التي تستخدم قنوات لا تتطلب تهيئة اتصال المُقدّمة من قبل بروتوكول التحكّم بالنقل الذي قام كل من فينت سيرف وبوب خان بتطويره في عام 1974. لذلك فإن بروتوكول الإنترنت يعتمد على بروتوكول التحكّم بالنقل لضمان وجود اتصال مُسبق بين مختلف الأطراف، ولهذا تُوصف قنوات بروتوكول التحكّم بالنقل بأنّها تتطّلب تهيئة اتصال ونتيجة لهذه العلاقة الوظيفية، غالباً ما يُشار إلى نموذج الإنترنت بالشكل (TCP/IP). إنّ أول إصدار مُستقل من بروتوكول الإنترنت هو الإصدار الرابع، ويُشار له اختصاراً، وهو البروتوكول الأساسي في شبكة الإنترنت، الإصدار اللاحق هو الإصدار السادس، ويُشار له اختصاراً (IPv6).🔗بروتوكول الإنترنت

حزمة بروتوكول الإنترنت الأمنية (بالإنجليزية: Internet Protocol Security IPSec)‏ وتلفظ (أي بي سيك)، هو أحد البرتوكولات الأمنية للاتصالات عبر شبكات آي بي (IP) الذي يحقق الأهداف التالية: سرية (Confidentiality), صحة (Authenticity) وسلامة (Integrity) المعلومات المنقولة عبر هذه الشبكات.IPsec بروتوكول امن لتوصيل نقطتين(جهاز كومبيوتر، سيرفر، شبكة وهمية). ويستخدم غالبا في الشركات الذي تقوم بتبادل البيانات بين نقاط الشبكة لتسهيل الوصول للبيانات الخاصة بالشركة في أي مكان ومن خلال اتصال امن وموفر أيضا.🔗حزمة أمن بروتوكول الإنترنت

بروتوكول رسائل التحكم في الإنترنت للإصدار الرابع من بروتوكول الإنترنت (بالإنجليزية: Internet Control Message Protocol for IPv4 اختصاراً ICMPv4)‏ هو بروتوكول مساعد للإصدار الرابع من بروتوكول الإنترنت وجزءٌ مدمج فيه. يُعرِّف البروتوكول عدداً من رسائل التحكم الَّتي تُغلَّف داخل رزم الإصدار الرابع من بروتوكول الإنترنت، وتنقل عبر الشبكة بهذا الشكل. طُوِّر البروتوكول بالتوازي مع تطوير الإصدار الرابع من بروتوكول الإنترنت، ووصف في وثيقة طلب التعليقات RFC 792.تُصنَّف رسائل التحكم إلى صنفين: رسائل الأخطاء ورسائل الاستعلام. أَمَّا رسائل الأخطاء فهي تُرسل لمصدر رزمة بيانات نتيجةً لحصول خطأ ما في أثناء معالجة الرزمة، وقد يُرسلها المُضيف الوجهة أو أي موجه يُعالِج الرزمة في أثناء عبورها للمسار بين المصدر والوجهة. وأمَّا رسائل الاستعلام فهي تقسم إلى مجموعتين أيضاً: رسائل الطلب ورسائل الرد. وأمَّا رسائل الطلب فيُرسلها مُضيفٌ لوجهةٍ ما يطلب فيها الحصول على معلوماتٍ مُحددةٍ، مثل عنوان المُوجِّه المتصل مع الشبكة، وأَمَّا رسائل الردّ فهي ردُ تلك الوجهة على رسالة الاستعلام، ولكل رسالة طلب استعلامٍ رسالة ردٍ مُتوافِقة معها.عرَّف المعيار الرسمي للبروتوكول عدداً من الرسائل، أهمها رسالة توليد الصدى والرد عليها ورسالة إعادة التوجيه ورسالة تعذُّر بلوغ الوجهة. وأضيفت إليها لاحقاً عدداً من الرسائل لأداء وظائِفَ مُختلِفة، مثل الاستعلام عن قناع الشبكة، ولكن أغلب الرسائل المضافة وبعض الرسائل المُعرَّفة في المعيار الرسمي أبطلت فيما بعد لأسباب متنوعة ولم تعد مُستخدمةً.اعتماداً على رسالة توليد الصدى والرد عليه، بنيت أداتان لتشخيص الأخطاء في الشبكة وتعقبها هما أداة التحقق من الاتصال، المشهورة باسم بينغ (بالإنجليزية: Ping)‏، وأداة تتبع المسار. ليس هناك معيارٌ محدد لتنفيذ هاتين الأداتين، ولذلك فقد تنوعت أساليب تنفيذهما في أنظمة التشغيل المختلفة مثل نظام ويندوز الخاصّ بمايكروسوفت وأنظمة التشغيل الخاصَّة بسيسكو وغير ذلك. كانت رسائل البروتوكول سبباً في تطوير عدد من الهجمات الَّتي يمكن تصنيفها ضمن ثلاثة أنواع رئيسة هي: هجمات الغمر، مثل هجوم السنافر، والهجمات الانفجارية مثل هجوم أمر التحقق من الاتصال المميت، وهجمات تسريب المعلومات مثل شكل خاص من هجوم الوسيط طُوِّر اعتماداً على رسائل إعادة التوجيه التي يُعرِّفها البروتوكول.🔗بروتوكول رسائل التحكم في الإنترنت

بروتوكول التحكم بالنقل أو بروتوكول التحكم بالإرسال أو ميفاق التحكّم بالنقل (بالإنجليزية: Transmission Control Protocol TCP)‏ هو أحد البروتوكولات الأساسيّة في حزمة بروتوكولات الإنترنت، موصُوف بالوثيقة (RFC 793)، ويُؤمّن نقلاً موثوقاً خاليًا من الأخطاء لدفق من البايتات بين مُضيفين يتصلان مع بعضهما البعض عبر شبكة تدعم بروتوكول الإنترنت. تعتمد معظم تطبيقات الإنترنت الرئيسية مثل الويب والبريد الإلكتروني ونقل الملفات على بروتوكول التحكّم بالنقل.🔗بروتوكول التحكم بالنقل

بروتوكول بيانات المستخدم (بالإنجليزية: User Datagram Protocol)‏ هو واحد من الأعضاء الرئيسيين لمجموعة بروتوكول الإنترنت (بالإنجليزية: Internet Protocol)‏، وهي مجموعة من بروتوكولات الشبكات التي تستخدم للإنترنت. تستطيع التطبيقات استخدام بروتوكول بيانات المستخدم لنقل الرسائل -والتي تعرف أحياناً بوحدة البيانات (بالإنجليزية: Datagram)‏- إلى أجهزة أخرى على شبكة تعمل ببروتوكول الإنترنت، وذلك دون الحاجة إلى إجراء اتصالات أولية لإنشاء قنوات اتصال قبل بدء إرسال البيانات. وأحياناً يسمى هذا البروتوكول بالاسم بروتوكول البيانات العالمى (بالإنجليزية: Universal Datagram Protocol)‏. قام بتصميم هذا البروتوكول ديفيد ريد (بالإنجليزية: David P. Reed)‏ في عام 1980 وتم تعريف محدداته رسميًا في مقالة طلب التعليقات رقم 768 (RFC 768).🔗بروتوكول حزم بيانات المستخدم

بروتوكول تهيئة المضيف الآلية (بالإنجليزية: Dynamic Host configuration Protocol اختصاراً DHCP)‏ هو بروتوكول تطبيق يعمل بحسب نموذج طلب الخدمة، لإنجاز عملية التهيئة الآلية لمضيفي الإصدار الرابع من بروتوكول الإنترنت بعناوين الشبكة ومحددات التهيئة الأخرى. يُعرّف البروتوكول ثلاث أنواع للمضيفين في الشبكة، وهم: أولاً المُخدّم، وهو المضيف الذي يُقدّم خدمة التهيئة الذاتية ، وثانياً العميل وهو المضيف الذي يحصل على خدمة التهيئة الآلية، وثالثاً الوكيل، وهو مضيف يلعب دور وسيط بين المُخدّم والعميل إذا كانا في شبكتين مُختلفتين. ابتدأ تطوير البروتوكول في العام 1993م، تحت إشراف مجموعة مهندسي شبكة الإنترنت، ثمّ وضع المعيار بشكله النهائي في العام 1997م، كوثيقة طلب تعليقات تحمل الرقم (RFC 2131). يلعب البروتوكول دور مستودع مُحددات التهيئة في الشبكة، ويقوم بعملية التحصيص الآلي لفضاء عناوين الإصدار الرابع من بروتوكول الإنترنت ويقدّم خدمة التهيئة الآلية للمضيفين في الشبكة. طوّر إصدار خاص من البروتوكول لدعم مضيفي الإصدار السادس من بروتوكول الإنترنت، وسمي بروتوكول التهيئة الآلية لمضيفي الإصدار السادس من بروتوكول الإنترنت.إن بروتوكول تهيئة المضيف الآلية واسع الانتشار على مستوى العالم ومدعوم في أنظمة التشغيل الأكثر شعبيّة مثل جنو/لينكس وويندوز وأندرويد وماكنتوش. 🔗بروتوكول تهيئة المضيف الآلية

نظام أسماء النطاقات (بالإنجليزية: Domain Name System )‏ وباختصار (DNS) هو نظام يخزن معلومات تتعلق بأسماء نطاقات الإنترنت في قاعدة بيانات لا مركزية على الإنترنت. يستطيع خادم اسم النطاق ربط العديد من المعلومات بأسماء النطاقات، ولكن وعلى وجه الخصوص يخزن عنوان الأي بي المرتبط بذلك النطاق، لتكون مهمته المركزية ترجمة أسماء النطاقات التي يسهل تذكرها إلى عنوان بروتوكول الإنترنت؛ اللازم للوصول للحواسيب والخدمات عبر البنية التحتية للإنترنت. ولأن نظام أسماء النطاقات لا مركزي وخدمة متاحة على المستوى العالمي كفهرس وللإستعلام عن أسماء النطاقات، فإنه يشكل حجر زاوية لعمل الإنترنت منذ عام 1985.🔗نظام أسماء النطاقات

بروتوكول نقل الملفات (بالإنجليزية: File Transfer Protocol اختصاراً FTP)‏ هو نظام يستعمل عموما لتبادل الملفات على أيّ شبكة تدعم نظام السيطرة على الإرسال / نظام آي بي (مثل الانترنت أو الإنترانت). هناك حاسوبان مشتركان في نقل إف تي بي: الخادم والزبون. خادم التحميل يستمع على الشبكة لطلبات آلاتّصال من الحواسيب الأخرى. حاسوب الزبون يبدأ آلاتّصال بالخادم. حالما يرتبطان، يمكن للزبون أن يقوم بعدد من العمليات على الملف مثل إرسال الملفات إلى الخادم، وتحميل الملفات من الخادم، وتبديل الاسم أو حذف الملفات على الخادم وهكذا. أيّ شركة برامج أو مبرمج فردي يستطيع خلق برامج الزبون أو خادم التحميل لأن النظام يعد معيارا مفتوحا. عملياً جميع أنظمة الحاسوب تدعم نظام إف تي بي. هذا يسمح لأيّ حاسوب بالاتصال بشبكة مستندة على نظام السيطرة على الإرسال / آي بي لمعالجة الملفات بواسطة حاسوب على الشبكة بغض النظر عن أنظمة التشغيل المستخدمة (إن كانت الحاسبات تسمح لوصول إف تي بي). هناك العديد من برنامج التحميل الحالية وبرامج الخادم، والعديد من هذه مجّانية. يعتبر ميثاق (بروتوكول) نقل الملفات FTP أحد المواثيق التي تنضم لحزمه مواثيق ميفاق ضبط الإرسال (Transmission Control Protocols ) وترجمتها بالعربيه مواثيق التحكم في النقل وهي مواثيق تتميز بالأمان في نقل البيانات والتأكد من عدم فقدان البيانات خلال النقل. يتميز ميثاق (بروتوكول) FTP باستخدام منفذ 20 port، المنفذ الأول رقمه 21 وهو مسئول عن نقل اوامر FTP بينما يستخدم المنفذ رقم 20 من أجل نقل البيانات.🔗بروتوكول نقل الملفات

بروتوكول نقل النص الفائق أو بروتوكول نقل النص التشعبي (بالإنجليزية: HyperText Transfer Protocol HTTP)‏ هو بروتوكول عديم الحالة لنقل الموارد في الإنترنت، وهو الطريقة الرئيسة والأكثر انتشاراً لنقل البيانات في الشبكة العنكبوتية العالمية. الهدف الأساسي من بنائه كان إيجاد طريقة لنشر واستقبال صفحات HTML. بدأ تطوير البروتوكول من قبل تيم بيرنرز لي في معهد سيرن سنة 1989. تم تطوير وثائق طلب التعليقات بالتنسيق مع مجموعة مهندسي شبكة الإنترنت ورابطة الشبكة العالمية.وهو من الطبقة السابعة لنظام حزمة بروتوكولات الإنترنت وهي طبقة التطبيقات ويستخدم من قبل متصفحات الويب والتي تسمى عميل المستخدم user-agent ويستخدم المنفذ رقم 80 على الخادم غالبًا بالتعاون مع الطبقة الرابعة وبالتحديد مع بروتوكول التحكم بالنقل للحصول على الصفحات المطلوبة وبعد ذلك تبدا مهمة بروتوكول TCP لتولى المهمة من هنا والبدأ في عمله. وتعتبر الصفحة كأي وثيقة عادية نصية ولكنها تحتوى على بعض الإضافات الأخرى الفائقة مثل روابط لأماكن أو مواقع أو صفحات أخرى بالإضافة إلى بعض الإضافات الحديثة مثل الصور والوسائط المتعددة والتي يتم الحصول عليها في طلب منفصل آخر ولكنها تتواجد داخل تلك الصفحة بعد تحميلها. يتميز هذا النظام بمعياريته السهلة التي تجعل من استضافة أي موقع أمرا سهلًا وبسيطاً، وحسب ما توضح صفحات وصف هذا النظام في ملفات RFC فإن استضافة هذا النظام على المسيرات Routers تجعل من عملية نقل صفحات المواقع أمراً سريعًا جداً بحسب سرعة استضافة موقعك. وحيث أن الاستضافة الخاصة بأي موقع لا بد أن تتعامل مع هذا النظام، فإن مواقع الويب جميعها تعمل على أساس بنية هذا النظام وطريقته بغض النظر عن جهة الاستضافة.🔗بروتوكول نقل النص الفائق

بروتوكول الوصول إلى رسائل الإنترنت (بالإنجليزية: Internet Message Access Protocol IMAP)‏ هو نظام إنترنت يعمل في طبقة البرامج وينصت بشكل افتراضي على المنفذ 143، سامحاً للعميل بالوصول إلى بريده على خادم بعيد. النسخة الحالية من IMAP هي الإصدار 4 المراجعة 1 (IMAP4rev1)، وهي معرفة في [https://tools.ietf.org/html/rfc3501 RFC 3501]. يُعدّ IMAP4 و POP3 (نظام مكتب البريد، الإصدار 3) أكثر أنظمة البريد الإلكتروني شعبية على الإنترنت لاستلام البريد الإلكتروني. بروتكول الوصول إلى رسائل النترنت IMAP هو واحد من الاثنين من البروتكلات الأكثر انتشارا على الإنترنت لاسترجاع المعلومات من البريد الإلكتروني، والأخرى هي بروتوكول مكتب البريد POP تقريبا جميع عملاء البريد الإلكتروني الحديث وخادم البريد تدعم كلا من بروتوكولات كوسيلة لنقل رسائل البريد الإلكتروني من خادم، مثل تلك المستخدمة من قبل ج ميل، إلى العميل، مثل موزيلا ثندربيرد، كي ميل، أبل ميل ومايكروسوفت اوتلوك.🔗بروتوكول الوصول إلى رسائل الإنترنت

بروتوكول مكتب البريد (بالإنجليزية: Post Office Protocol POP)‏ هو نظام بريد يعمل في طبقة البرامج، ويهدف إلى جلب رسائل البريد الإلكتروني لعميل ما من الخادم POP. يعمل ميثاق مكتب البريد (POP) على اتصال TCP، ويتطلب من المستخدم اسم وكلمة المرور لكي يتمكن من تحميل بريده الإلكتروني من الخادم إلى جهازه. وعلى عكس نظام الوصول لرسائل الإنترنت (IMAP)، وهو اختصار الإنجليزية (Internet Message Access Protocol)، لا يمكن في هذا النظام الاطلاع على ترويسة الرسالة (التي تحتوي معلومات الإرسال مثل: اسم بريد المرسل، الموضوع، تاريخ الإرسال، إلخ) من دون تحميل الرسالة كلها. نظام مكتب البريد، الإصدار الثالث.🔗بروتوكول مكتب البريد

تل نت (بالإنجليزية: Telnet)‏ هو بروتوكول وتطبيق يستخدم لتسجيل الدخول إلى حاسوب يستعمل عن بعد بروتوكول TCP/IP. ويسمح التطبيق للمستخدم بإصدار أوامر على الحاسوب البعيد كما لو أن المستخدم مسجل دخوله محليا. ويستعمل التطبيق في الغالب واجهة تداخل نصية لا رسومية، هنالك بعض مواقع الإنترنت التي توفر برامج تلنت مجانية.🔗تل نت

السجل الأمريكي لأرقام الإنترنت ( ARIN ) هو السجل الإقليمي للإنترنت (RIR) لكندا والولايات المتحدة والعديد من جزر الكاريبي وشمال الأطلسي . تدير ARIN توزيع موارد أرقام الإنترنت، بما في ذلك مساحة عناوين آي بي في 4 و آي بي في 6 وأرقام AS . تم افتتاح ARIN للعمل في 22 ديسمبر 1997 بعد التأسيس في 18 أبريل 1997. ARIN هي شركة غير ربحية مقرها في شانتيلي ، فرجينيا ، الولايات المتحدة. ARIN هي واحدة من خمس سجلات إقليمية للإنترنت (RIRs) في العالم. مثل RIRs الأخرى، ARIN يوفر الخدمات المتعلقة بالتنسيق الفني وإدارة موارد رقم الإنترنت يسهل وضع السياسات من قبل أعضائها وأصحاب المصلحة يشارك في مجتمع الإنترنت الدولي هي منظمة غير ربحية تعتمد على المجتمع يحكمه مجلس تنفيذي ينتخب من قبل عضويته🔗السجل الأمريكي لأرقام الإنترنت

(المركز الأفريقي لمعلومات الشبكة) AfriNIC is the تسجيل الإنترنت الإقليمي (RIR) for أفريقيا.AfriNIC ، ومقرها في Ebene مدينة ، موريشيوس ، كان مؤقتا المعترف بها في آيكان على 11 أكتوبر 2004 وأصبح وظيفيا التنفيذية على 22 فبراير 2005. وهي معترف بها من الآيكان في نيسان / أبريل 2005.🔗مركز معلومات الشبكة الإفريقي

اللغات